السبت, 27 تموز/يوليو 2013 22:00

ستيف جوبز - رائد الابتكارات التقنية

قيم هذا الموضوع
(2 أصوات)
تمت قرائتهــا 1522 مرة / مرات

ستيفن بول "ستيف" جوبز(Steven Paul Jobs)  24) فبراير 1955 الي 5 اكتوبر 2011(  هو مخترع وأحد أقطاب الأعمال في الولايات المتحدة. عُرف بأنه المؤسس والمدير التنفيذي السابق ثم رئيس مجلس إدارة شركة أبل وهو أيضًا الرئيس التنفيذي لشركة بيكسار ثم عضوًا في مجلس إدارة شركة والت ديزني بعد ذلك وحتى وفاته؛ وأثناء إدارته للشركة استطاع أن يخرج للنور كلاً من جهاز الماكنتوش (ماك) بأنواعه وثلاثة من الأجهزة المحمولة وهم (آيبود) و(آيفون) و(آي باد(.

 

نشأته:

ولد ستيف بول جوبز  في سان فرانسيسكو في 24 فبراير 1955 لأبوين كانا حينها طالبين في الجامعة، وعرضه والداه وهما عبد الفتاح الجندلي - السوري الأصل - وجوان شيبل للتبني، بعدما رفضت أسرة شيبل زواجها من غير كاثوليكي، فتبنياه زوجان من كاليفورنيا هما بول وكلارا جوبز،وهما من عائلة أرمنية بولندية، ما ترك أثراً في حياة ستيف الذي لا يذكر عبد الفتاح إلا مع استخدام صفة الوالد البيولوجي.

نشأ جوبز في منزل العائلة التي تبنته في المنطقة التي صارت تعرف لاحقا باسم وادي السيليكون وهي مركز صناعات التكنولوجيا الأمريكية. التحق جوبز بالمدرسة فكان يدرس في فصل الشتاء ويذهب للعمل في الإجازة الصيفية، وشغف بالإلكترونيات منذ صغره فكان ولعاً بالتكنولوجيا وطريقة عمل الآلات، كانت أولى ابتكاراته وهو في المرحلة الثانوية عبارة عن شريحة إلكتروني. ورغم ضعف اهتمامه بالتعليم المدرسي تعلق ستيف بالمعلوماتية، وقام بدورة تدريبية لدى "إتش بي" الذي كان مركزها قريبا من منزله في مدينة بالو التو وهناك تعرف على فوزنياك ونشأت بينهما علاقة صداقة قوية واللذان حققا معاً خطوات هامة في عالم التكنولوجيا بعد ذلك.

تخرج جوبز في مدرسته الثانوية والتحق بجامعة ريد في بورتلاند بولاية أرغون، لكنه لم يحقق النجاح بالجامعة فرسب في عامه الأول وقرر ترك الدراسة بعد فصل دراسي واحد نظراً لضائقة مالية ألمت بعائلته من الطبقة العاملة، تابع ستيف بعد ذلك دراسات في الشعر والخط ولكن رأسه وقلبه كانا في مكان آخر في كاليفورنيا وتحديدا في المكان الذي سيقام فيه"سيليكون فالي". ولم يقف جوبز ساكناً بعد تركه للدراسة بل سعى لتنمية مهاراته في مجال التكنولوجيا والإلكترونيات، فقدم ورقة بأفكاره في مجال الإلكترونيات لشركة "أتاري" الأولى في صناعة ألعاب الفيديو وتمكن من الحصول على وظيفة بها كمصمم ألعاب،وكان يهدف من هذا لتوفير المال اللازم للسفر إلى الهند. عاود جوبز اتصاله بفوزنياك وقاما بعدد من التجارب، واخترع جوبز جهاز هاتف يسمح بإجراء مكالمات بعيدة مجانية، ثم ترك جوبز عمله لفترة سافر فيها للهند ثم ما لبث أن عاد مرة أخرى لمواصلة عمله في "أتاري".

عاد جوبز من الهند إلى الولايات المتحدة ليعمل في مرآب بيته على تأسيس شركة آبل بالتعاون مع صديقه ستيف فوزنياك، وذلك بعد أن باع الأول سيارته والثاني آلته الحسابية العلمية ليتمكنا من تأسيس شركتهما التي شهدت النور في العام 1976 وسميت آبل على اسم الفاكهة المفضلة بالنسبة لستيف جوبز، وكسرا احتكار شركة"اي بي ام" لصناعة الكمبيوتر حين ابتكرا الكمبيوتر الشخصي المحمول. وبفضل ذلك تحولت تلك الشركة الصغيرة فيما بعد إلى إمبراطورية تبلغ قيمة أصولها وفقاً لبورصة نيويورك 346 مليار دولار في العام 2011 أصبحت آبل -و لفترة وجيزه- أكبر شركة في العالم بقيمة تقدر بحوالي 350 مليار دولار، وهي تتنافس منذ ذلك الحين على هذه المرتبة مع شركة إكسون موبيل النفطية العملاقة.

بدأت الشركة تكبر لتحقق القفزة الكبرى سنة 1984 حين قدم جوبز نظام ماكنتوش، الذي كان أول نظام تشغيل ناجح بواجهة رسومية وفأرة, كانت فكرة الفأرة مع حجم الجهاز الصغير وواجهته الرسومية أمراً مدهشاً أيامها، فحقق هذا الجهاز نجاحاً وانتشاراً غير مسبوق في مواجهة إنتل وميكروسوفت، لكن لم يكد يمضي عام على هذا الإنجاز حتى نشبت خلافات وصراعات داخلية عنيفة، واستقال جوبز بعد ان قام جون سكولي بفصل جوبز من شركة آبل الذي يرجع له الفضل في تأسيسها وقام ببيع كامل حصته بها. كان ذلك أصعب شيء حدث لجوبز لكنه كما قال كان هذا أفضل شيء حدث له، حيث دفع ذلك جوبز لإنشاء شركة جديدة هي نكست ستيب وشارك في تمويل هذه الشركة الجديدة كبار رجال الأعمال والتكنولوجيا مثل الملياردير روس بيرو. وفي عام 1989 قام جوبز بإنتاج أول كمبيوتر يحمل اسم نكست والذي على الرغم من تفوقه التقني إلا أنه لم يكتب له النجاح تجاريًا نظرًا لارتفاع سعره. واهتم جوبز في هذه الحقبة بمنصات العمل ذات الإمكانيات المتطورة بدلاً من أجهزة الكومبيوتر الشخصية، ووضع من خلالها نظام برمجيات أوبجيكت أورنتيد الذي كان الأساس لنظام تشغيل ماك الحديث.

ازداد اهتمام جوبز في هذه الفترة بأناقة التصميم التي كانت ثورية، انتقل جوبز بعدها لمرحلة جديدة في العام 1986 حين قام بشراء قسم رسوميات الكومبيوتر في شركة لوكاس فيلم ليحولها إلى شركة بكسار، والتي أصبحت بعد ذلك أحد أكبر شركات إنتاج أفلام الكارتون ثلاثية الأبعاد، لتقدم للعالم أكثر الأفلام نجاحاً في تاريخ هذه الصناعة. تعرض مصنع جوبز الجديد المسمى نكست للخسائر المتتالية مما جعله يغلقه في فبراير 1993، وتوقف عن تصنيع الكمبيوترات مكتفياً بالبرامج. وتداعت شركة آبل إلى أن عاد إلى قيادتها في 1997, ومذاك سطع نجم التفاحة المقضومة الرسم الذي تتخذه آبل شعاراً لها، مع إطلاق الشركة منتجات اكتسحت الأسواق من جهاز كومبيوتر ماكينتوش في 1998 إلى جهاز آي باد اللوحي في 2010 مروراً بجهاز الموسيقى الجوال آي بود (2001) والهاتف المتعدد الوظائف آي فون (2007(.

 

عالم الكرتون

مرحلة ثانية انتقل إليها جوبز حيث قرر اختراق عالم الكرتون ولم يبتعد كثيراً عن التكنولوجيا في ذلك بل وظفها من أجل إضافة المزيد من الإبهار والروعة عليها، ففي عام 1986 م قام بشراء أستديو للرسوم المتحركة من جورج لوكاس ودفع في هذه الصفقة 10 مليون دولار فأصبح الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة لها وقام بالإبداع في هذا المجال الجديد فدمج الرسوم المتحركة مع تكنولوجيا الكمبيوتر الحديثة، وحقق الكثير من النجاح ففازت شركة بيكسار عام 1988 م بجائزة الاوسكار عن فيلمها القصير تين توي (Tin Toy) المنفذ بالكامل على الكمبيوتر.

وجاء جوبز بتكنولوجيته لينقل الرسوم المتحركة من الشكل التقليدي إلى شكل جديد ليحقق المزيد من الإبهار، وتوالت الأعمال التي أنتجتها بيكسار ووالت ديزني فأصدرت فيلم حكاية لعبة عام 1995 والذي حقق إيرادات ضخمة، وبعده حياة حشرة، حكاية لعبة 2، شركة المرعبين المحدودة، البحث عن نيمو، الخارقون وغيرها العديد من الأفلام المميزة. تألقت شركة بيكسار وازدهرت بأفلامها المميزة وطرحت الشركة في اكتتاب في نوفمبر عام 1995 وبيعت أسهمها بـ 22 دولار للسهم صعدت سريعاً إلى 39 دولار، أمتلك جوبز فقط دولار ونصف لكل سهم منها وأصبح ملياردير، كما يمتلك جوبز حصة كبيرة في شركة والت ديزني.

 

ابتكارات جوبز

جوبز لم يتوقف عند حد معين بل سعى دائمًا من اجل البحث عن الجديد في التكنولوجيا، ومن الابتكارات التي يرجع الفضل فيها لجوبز هو ما قدمه عام 2001  وهو جهاز " الأي بود" أو جهاز الموسيقى المحمول الذي يقوم بتحميل الأغاني من نوع  MP3، وحقق هذا المنتج انتشار هائل في جميع الأسواق العالمية، وبفكر جوبز التسويقي المميز تمكن من إقناع معظم شركات الأغاني بمنحه حقوق تسويق أغانيها على الإنترنت، واستكمالاً لابتكاراته قدم جوبز برنامج أي تونز وهو برنامج موسيقي رقمي يبيع الأغاني ويحملها على الأي بود عبر الإنترنت.

بعد عودة جوبز بقوة إلى شركة أبل عام 1996 بعدما اشترت شركة نكست، ليبدأ تألق الشركة من جديد عبر تقديم جهاز آيماك المصمم للاستفادة القصوى من الإنترنت, وفي 2001 قدم جوبز في جهاز آيبود بحجمه الصغير وتصميمه الأنيق، ولكن الإنجاز الأهم كان عام 2007 باختراع جهاز آيفون الأنيق والمتطور الذي أحدث انقلابا في عالم الأجهزة النقالة من خلال شاشة اللمس المتطورة التي زود بها, وفي العام 2010 ظهر جهاز الحاسوب اللوحي آيباد ثم آيباد ،2 ومن النجاحات التي حققتها الشركة في عهد جوبز، تطوير جهاز مشغل الموسيقى آي بود عام 2001، والهاتف الذكي آي فون عام 2007، ثم الحاسوب اللوحي آي باد عام 2009.

عندما سئل جوبز ذات مرة عن سر الأفكار الخيالية التي تتمتع بها آبل قال "إن من يعمل في الشركة ليسوا فقط مبرمجين بل رسامين وشعراء ومهندسين ينظرون للمنتج من زوايا مختلفة لينتجوا في النهاية ما ترونه أمام أعينكم". ومن كلام جوبز السابق يظهر لنا السر وراء هذا النجاح المبهر الذي وصل إليه ووصلت إليه شركته "أبل".

 

سر التفاحة المقضومة

اختار ستيف جوبز التفاحة كرمز لشركته، ويعود ذلك إلى أنه عمل في حقل تفاح في فترة من حياته. في بادئ الأمر قرر جوبز أن يكون شعار الشركة عبارة عن رسم لشجرة تفاح يجلس إسحاق نيوتن في ظلها. لكن بسبب صغر حجم الصورة وعدم وضوح تفاصيلها قرر استبداله بتفاحة مقضومة، ترمز إلى ثمرة المعرفة التي قضمها آدم في الجنة، ملونة بألوان قوس القزح في إشارة إلى قدرات آبل الشاملة.

 

وفاته

عانى جوبز وقبيل عدة سنوات من وفاته، من مشاكل صحية بعدما أصيب عام 2004 بنوع نادر من سرطان البنكرياس. وخضع في 2009 لعملية لزراعة كبد، ومنذ يناير وحتى وفاته عام 2011 كان جوبز في عطلة مرضية أعلن خلالها في 24 أغسطس 2011 عن استقالته من منصبه كمدير تنفيذي لشركة أبل مع انتقاله للعمل كرئيس لمجلس الإدارة. حرص جوبز في رسالة استقالته بالتوصية على وضع تيم كوك في منصبه الشاغر.

في الخامس من أكتوبر 2011، وقرابة الساعة الثالثة ظهراً بتوقيت كاليفورنيا (منتصف الليل بتوقيت الشرق الأوسط)، توفي جوبز بمنزله في بالو ألتو، عن 56 عاماً، بعد ستة أسابيع من تقديمه استقالته كمدير تنفيذي لأبل. نسخة من شهادة وفاته حددّت سبب الوفاة بأنه كان توقف التنفس ما سبب مفارقة جوبز للحياة بشكل فوري، و"ورم البنكرياس الهرموني العصبي المنتشر" كسبب تابع. أعلنت شركة "آبل" عن خبر الوفاة، وقالت أن رئيسها الراحل الذي كان "نابغة رؤيوياً ومبدعاً قد رحل بعد صراع طويل مع المرض.

 

قالوا عنه

شكل خبر وفاة ستيف جوبز الكثير من ردود الأفعال حيث قام الجميع بتقديم التعازي إلى عائلته أهمهم بيل غيتس، لاري بايج، تيم كوك، مارك زوكربيرج، سيرغي برين، والرئيس باراك أوباما بنفسه. قالت عائلة ستيف : توفي ستيف جوبز محاطاً بعائلته كلها وهو يحبنا كثيراً، نحن ممتنون له وممتنون لكل من ساعده في هذه الفترة المرضية ووقف بجانبه وسيتم إنجاز موقع على الإنترنت لكل من يريد إبلاغ تعازيه لنا نحن نقدر حزنكم معنا ولكن نطلب منكم احترام خصوصياتنا خلال هذه الفترة القاسية.

  • رئيس الولايات المتحدة الأمريكية اوباما : نشعر بالحزن الكبير لرحيل ستيف جوبز لأنه يعتبر من أعظم المبدعين الأمريكيين ولديه جرأة وموهبة يمكن لها أن تغير العالم بأجمعه هذا إضافة إلى أنه قد رسم الفرح في وجوه الملايين من الأطفال إلى الكهول. عرف ستيف جوبز بمقولته الشهيرة: سأعيش كل يوم كما لو كان آخر يوم في حياتي. صحيح لقد غير منظورنا كلنا للحياة ابعث جميع تاعزيا إلى أفراد عائلته وإلى كل من يحبونه.
  • قدم بيل جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت بتعازيه في وفاة ستيف جوبز مؤسس شركة آبل ومبتكر نظام ماكنتوش المنافس لنظام ويندوز المقدم من شركة مايكروسوفت رسالة تعازي بعد خبر وفاة ستيف جوبز في تويتر: لقد حزنت جداً على خبر وفاة ستيف أنا وماليندا نوجه تعازينا إلى أصدقاءه وأقاربه وإلى جميع من أحب أعماله, لقد قابلت ستيف منذ 30 عاماً تقريباً وكنا زملاء ومنافسين وأصدقاء. من النادر أن يرى العالم شخصا يأثر به كتأثير ستيف، وسيستمر هذا التأثير لأجيال عديدة قادمة, من حالفه الحظ كما حالفنا وعمل مع ستيف فقد كان هذا شرف عظيم بقوة سوف أفتقد ستيف بشدة.
  • لاري بايج الرئيس التنفيذي لشركة جوجل: أنا حزين جداً لسماع خبر وفاة ستيف لقد كان رجلاً عظيماً مع إنجازات رائعة وتألق مدهشة وكان مصدر إلهامي الوحيد.
  • رئيس غوغل إيريك شميت: اليوم يوم حزين جداً بالنسبة إلي فمن غير المحتمل أن تجد في هذا العالم شخص آخر مثل ستيف.
  • بوب ايجر الرئيس التنفيذي لشركة ديزني: كان ستيف جوبز صديقاً كبيراً ومستشار موثوق به لقد فقد العالم نسخة أصلية نادرة ومع كل إنجازاته التي قام بها كان دائماً يقول أنه ما زال في البداية.
  • الرئيس التنفيذي لشركة تويتر ديك كوستولو: ستيف شخص نادر يأتي مرة واحدة لهذا العالم لا أعتقد أنه سيأتي شخص مثله.

 

نعيه

بيان شركة آبل على وفاة ستيف جوبز على الصفحة الأولى لموقع الشركة، وهي صورة كبيرة بالأبيض والأسود لستيف جوبز مع نظارته مستديرة العدسات والكنزة السوداء بياقة عالية التي اشتهر بهما.

في 5 أكتوبر 2011 تبدلت الصفحة الرئيسية لموقع أبل إلى صورة لجوبز بالأبيض والأسود يظهر بجانبها اسمه، أسفله عاما ميلاده ووفاته. وصفحة أخرى فرعية ورد فيها ما يلي:

"فقدت أبل رجلاً ذا بصيرة وعبقرية خلاقة، وفقد العالم إنساناً بديعاً.  إن أولئك منا الذين اكتنفهم الحظ ليعرفوا ستيف ويعملوا معه قد فقدوا صديقاً غالياً ومعلماً ملهم. قد مضى ستيف تاركاً خلفه شركة ما كان لأحدٍ سواه أن يبنيها. وستظل روحه إلى الأبد أساساً لها وقوام."

 

دروس ينبغي تعلّمها في الريادة من ستيف جوبز

عبر تاريخ حياته ومسيرته المهنية، بقي ستيف جوبز محط أنظار العالم والناس والصحافة، كواحد من أهم رواد الأعمال في العالم، فمنهم من انتقده ومنهم من وصفه بالنجم. وفيما يلي 6 دروس أساسية في الريادة من ستيف جوبز:

1- حافظ على موظفيك المتميزين. كان جوبز يقول إن ما يحدث في معظم المؤسسات هو أن الإنجازات لا تلقى التقدير الذي تستحقه، بل يشعر أصحابها من الموظفين المتميزين بالإحباط بدلا من ذلك مما يجعلهم يقررون الاستقالة، وبهذا لا يبقى إلا الموظفون المتوسطون فقط. ويؤكد جوبز أنه يعرف ذلك لأنه جمع موظفي مؤسسته (أبل) بهذه الطريقة، فقد استقبل كل الموظفين الموهوبين الذين تركوا مؤسساتهم لأنهم لم يشعروا بالتقدير الذي يستحقونه.

2- الجودة أهم عناصر النجاح. لطالما كان ستيف جوبز يقول إنه هو وفريقه عملوا على تطوير جهاز ماك من أجل هدف واحد، وهو أن يعملوا على تحقيق أفضل ما يمكنهم بغض النظر عن المنتجات الأخرى الموجودة في السوق. مثلا حين تكون نجارا، وتقرر صنع صندوق جميل، فإنك لن تستخدم نوعية رديئة من الخشب للجهة الخلفية من الصندوق على الرغم من أن أحدا لن يراها. ليكون ضميرك مرتاحا فعليك الحرص على تحقيق أعلى مستوى من الجودة من كل النواحي.

3- المثابرة هي مفتاح النجاح. إن ما يميز الرواد الناجحين عن الفاشلين هو المثابرة والعمل الجاد، وقد كان هذا هو سر نجاح جوبز. إن أهم ما يميز الرواد الناجحين هو قوة الإرادة وحب العمل والجلد وبذل أقصى ما في وسعهم لتحقيق النجاح.

4- انتق موظفين يتمتعون بالشغف وحب العمل. كان ستيف جوبز يقول إن أهم ما يبحث عنه في الموظفين الجدد هو الشغف والاستمتاع بالعمل في مؤسسة (أبل)، مضيفا أنه إن توفر هذا الشرط، فكل شيء آخر ممكن، حيث إن من يحب عمله سيسعى جاهدا من أجل مصلحة المؤسسة لا مصلحته هو، أو مصلحة أي أحد آخر. لذا فاحرص على اختيار موظفين يولون نجاح المؤسسة الأهمية أكثر من أي شيء آخر

5- كافئ موظفيك المتميزين بالحوافز المادية. لقد كان القراصنة في العصور القديمة يوزعون غنائمهم فيما بينهم بشكل عادل، حيث إنهم كانوا يعطون الجزء الأكبر من هذه الغنائم لأولئك الذين يشاركون في المعارك، ويعرضون حياتهم للخطر. والمبدأ ذاته ينطبق في عصرنا الحالي على المؤسسات الريادية، فعليك أن تكون عادلا، وأن تكافئ موظفيك الموهوبين والأكفاء والذين يبذلون الجهد الأكبر في العمل بالحوافز المادية المجزية.

 

                   6- اتبع حدسك. اعمل لدنياك وكأنك ستموت غدا، اتبع قلبك ولا تخش الإقدام على المخاطرات ولا تخف من الإحراج أو الفشل، فالحياة قصيرة وليس لديك ما تخسره.

المصادر: ويكيبديا، فوربس العربية

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة


شبكة آفاق التقنية

logosbآفاق التقنية هي شبكة الكترونية متخصصة تعني بالتطور التقني للمعلومات والاتصالات في كافة مناحي الحياة مع التركيز على الجانب المحلى، وتهدف الي رفع درجة الوعي التقني في المجتمعات المختلفة وعكس اخر ما توصلت اليه هذه التقانات داخل وخارج السودان وتطبيقاتها المختلفة.