• غوغل تتراجع عن حذف "نتائج البحث"

    تراجعت شركة غوغل، الخميس، عن قرارها بإزالة العديد من الروابط لقصص إخبارية نشرت في صحيفة الغارديان البريطانية، الأمر الذي من شأنه أن اقرأ المزيد
  • الرحلات الأميركية تشدد الرقابة على الهواتف

    قررت السلطات الأميركية تشديد الرقابة على الهواتف الذكية في الرحلات الجوية المتوجهة إلى الولايات المتحدة في محاولة لمواجهة التهديدات المتزايدة بشن عمليات اقرأ المزيد
  • “آبل” تستعين بصناع الساعات الفاخرة مع اقتراب إطلاق ساعتها “آيووتش”

    وقعت شركة “آبل” عقد توظيف مع أحد كبار موظفي العلامة التجارية السويسرية “تاج هوير” Tag Heuerللساعات الفاخرة، وذلك في محاولة منها للترويج اقرأ المزيد
  • تقرير: إنفاق الإمارات في قطاع خدمات أمن التقنيات سيبلغ 1.7 مليار درهم عام 2018

    سلط معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات الذي اختتم مؤخرًا في مركز دبي التجاري العالمي الضوء على الأهمية المتزايدة لأمن المعلومات باعتباره مطلبًا اقرأ المزيد
  • “سامسونج” تخرج من سوق شاشات البلازما

    أعلنت شركة “سامسونج” أنها ستتوقف عن إنتاج أجهزة التلفاز المزودة بشاشات البلازما، وذلك بحلول الثلاثين من شهر تشرين الثاني/نوفمبر القادم. ويعود السبب اقرأ المزيد
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
الجمعة, 01 تشرين2/نوفمبر 2013 16:42

ادارة مخاطر الصيرفة الالكترونية – مبادئ بازل – الحلقة الاولي

قيم هذا الموضوع
(3 أصوات)
تمت قرائتهــا 4107 مرة / مرات

د. محمد عبدالله خليل

 

كما اشرنا في مقالنا السابق بتاريخ 30 اغسطس 2013م، فان الخدمات المصرفية الالكترونية التي تقدمها المصارف السودانية منذ حوالي العقد من الزمان تواجهها مخاطر وتحديات عديدة تحول دون تحقيق هذه الخدمات العائد والانتشار المرجو منها. وكما اوردنا ايضاً ان بعض هذه المعيقات والمخاطر تختلف عن نظيراتها في المنطقة او الاقليم، مما حدا بالمصارف ان تستجيب اليها بصورة مختلفة تتناسب مع هذا النوع من المخاطر. ذكر في المقال ان لجنة بازل للاشراف علي الصيرفة قامت بتأسيس مجموعة الصيرفة الالكترونية Electronic Banking Group EBG  في العام 1999م والتي بادرت في العام 2000 بتقديم تقرير عن مخاطر التقنية التي تواجه خدمات الصيرفة الالكترونية. خلص هذا التقرير الي صياغة 14 مبدأ Principle لادارة المخاطر الخاصة بالصيرفة الالكترونية Risk Management for Electronic Banking  تم تقسيمها الي ثلاث اصناف: مخاطر ادارية Board of directors and Senior Management، مخاطر ذات علاقة بالسمعة ومخاطر قانونية Reputation and Legal، مخاطر التأمين Security التي تواجه خدمات الصيرفة الالكترونية. ابتداءاً من  هذه الحلقة سوف نقوم بتقديم شرح لمبادئ بازل -2 والخاصة بادارة مخاطر التقنية.

تعتبر مبادئ بازل لادارة مخاطر الصيرفة الالكترونية بمثابة الموجهات العامة لكيفية ادارة مخاطر الصيرفة الالكترونية اكثر من كونها متطلبات ضرورية او  افضل الممارسات best practice، وذلك بغرض اعطائها المرونة اللازمة لمواكبة التغيرات العملية و/او التطورات والابتكارات التقنية والتي تظهر علي فترات متقاربة. هذه الصبغة المرنة علي هذه المبادئ تهدف بشكل اساسي الي تشجيع مقدمي الخدمات المصرفية الالكترونية الي تقديم خدمات آمنة ومتميزة مواكبة لتطلعات المستفيد من الخدمة متأقلمة مع التغيرات التي تطراً علي القطاع المصرفي والتقني. اضف الي ذلك فان اللجنة تدرك تماماً ان المخاطر المتعلقة بالصيرفة الالكترونية تختلف باختلاف المصارف والمنظم للخدمة والخدمات التي يتم تقديمها وكيفية تقديمها، بالاضافة الي مدي رغبة وقدرة المصرف الفنية والمادية والبشرية علي مواجهة هذه المخاطر . لهذا السبب نفسه فان المبادئ لا تقدم اي حل تقني او معايير تقنية محددة لهذا الغرض، بل تركت للمصرف حرية الاختيار للحل والمعيار الذي يتناسب مع نوع الخدمة التي يقدمها والقطاع الذي يخدمه وما يتناسب مع الجهة المنظمة للنشاط داخلياً.

عليه فان هذه المبادئ تشكل مدخل هام للادارة الفاعلة لمخاطر  الصيرفة الالكترونية من قبل الجهات المنظمة للصيرفة علي مستوي القطر  بالاضافة الي الادارات المعنية بادارة المخاطر  بالمصارف وعلي رأسها الادارة العليا ومجلس الادارة كما سوف يتم مناقشته لاحقاً، وذلك بعد ان يتم دراستها وتوليفها لتتناسب مع السياسات التنظيمية القطرية وتوجهات وامكانيات المصرف نفسه.

تحديات ادارة المخاطر

هنالك العديد من التحديات التي تواجه المصارف ومنظمي العمل المصرفي في ادارة المخاطر المتعلقة بالصيرفة الالكترونية من اهمها:

  1. التطور السريع والمذهل في الابتكارات والتطورات التكنولوجية وخدمات العملاء الغير مسبوق في القطاع المصرفي، خصوصاً ان التطورات المصرفية تاريخياً كانت تحدث علي فترات متباعدة وعلي نطاق محدود في ظل سوق تنافسي ضعيف مقارنة بالوضع الحالي. هذا الوضع السابق اتاح للمصارف في تلك الحقبة مساحة كافية لعمل الدراسات العميقة والاختبارات الدقيقة قبل تقديم خدمة جديدة او تطوير/تحديث خدمات مصرفية حالية. هذا الوضع تغير بصورة جذرية في زماننا الحالي وذلك في ظل نشوء سوق تنافسي محتدم وتنوع كبير في الخدمات المصرفية الالكترونية التي تقدمها المصارف بغرض الحصول علي ميزة تنافسية تعزز من موقعها في السوق المصرفي.  هذا السوق حتم علي المصارف تسريع دورة انتاج منتجات وخدمات مصرفية جديدة من كونها فكرة الي مرحلة التنفيذ وذلك بغرض المحافظة علي موقعه الطليعي بين المصارف الاخري. هذا الوضع الجديد يمثل تحدياً كبيراً لادارات المصارف حتم عليها عمل تقييم استراتيجي وتحليل مخاطر  يسبق اي خدمة او منتج مصرفي الكتروني جديد لضمان عدم تعرض المصرف لتبعات سالبة تؤدي الي نتائج عكسية تطيح بوضع البنك التنافسي وتضر بسمعته وبالتالي فقدان عملائه، وبسرعة تتناسب مع التنافس المحتدم بين المصارف.
  2. تكاملية وربط النظم الجديدة مع النظم الموجودة بغرض خلق ارتباط داخلي بين هذه النظم بغرض تقليل الاخطاء مثلاً عند ادخال نفس البيانات في اكثر من نظام واحد ولتقليل التلاعب المصاحب للعمل اليدوي. علي سبيل المثال لا الحصر قبول شيك مسحوب علي حساب عميل عبر نظام مقاصة الشيكات الالكترونية وعدم خصم المقابل المادي للشيك من حساب العميل بالنظام المصرفي.  الترابط الداخلي بين النظم الجديدة والقديمة،  وبالرغم من الفوائد المذكورة، الا انه يتطلب نظم ذات تصاميم وبنيات متطورة ومرنة تتيح عملية الترابط الداخلي بين النظم المختلفة وامكانية الربط اللاحق مع اي نظام جديد وبدون اي آثار جانبية سالبة.
  3. تطبيقات الصيرفة الالكترونية تزيد من اعتمادية عمل المصرف علي تقنيات المعلومات، وبالتالي زيادة صعوبة عمليات التأمين للعمليات المصرفية. اضف الي ذلك فان تنوع الخدمات وتعدد الشركاء partners في تقديمها من شركات اتصالات، مقدمي خدمة انترنت، موردي نظم، صرافات آلية، ماكينات مسح شيكات، ومصارف، يضع المصرف امام تحدي كبير في كيفية صياغة تحالفات وتعاقدات الاسناد الخارجي  تؤمن استمرارية الخدمات وجودتها وتحفظ حق المصرف في المطالبة بتعويضات حال فشل الجهة المتعاقد معها في الالتزام بواجباتها التعاقدية. مع الوضع في الاعتبار ان هذا النوع من مقدمي الخدمات يعتبر حديث العهد في هذا الصنف الجديد من الخدمات وبالتالي قليل الخبرة والممارسة.
  4. تقديم الخدمات والمنتجات المصرفية عبر الشبكة العنكبوتية المتصفة بانفتاحها علي كل المتصلين بهذه الشبكة العملاقة، تعتبر من اكبر التحديات التي تواجه القطاع المصرفي في تقديم منتجاته عبر الشبكة العنكبوتية، خصوصاً ان المعاملات يتم تبادلها عبر الانترنت وارسالها عبر مخدمات و اجهزة مجهولة الموقع والمالك.  وفي ظل حتمية استخدام الانترنت لتقديم منتجات مصرفية تميز المصرف وتعزز من موقعه التنافسي، يجب علي المصرف تأمين نظمه وخدماته من مهددات الانترنت عبر استخدام وسائل للتحقق من الهوية الالكترونية، ادوات حماية للبيانات المخزنة والمتنقلة عبر الشبكات، بالاضافة الي حماية خصوصية المستخدم، وغيرها من ادوات ووسائل الحماية الاخري.

 

خلاصة القول فان المنتجات والخدمات المصرفية والتي تقدم الكترونياً تعزز من موقع المصرف التنافسي، ولكنها في نفس الوقت تضع المصرف في مواجهة العديد من التحديات والمخاطر  ذات الصلة. وعليه فان منظم العمل المصرفي regulator  والمصارف نفسها يجب ان تدير هذه المخاطر  بصورة منهجية واضحة مهتديةً بمبادئ بازل والتي سوف يتم مناقشتها تباعاً في المقالات القادمة بمشيئة الله.

 

المرجع:

Risk Management Principles for Electronic Banking, Basel Committee on Banking Supervision

1 تعليق

  • رابط التعليق عزالدين حسن الثلاثاء, 05 تشرين2/نوفمبر 2013 20:45 تم التعليق بواسطة عزالدين حسن

    جميل ومفيد يا دكتور

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة


شبكة آفاق التقنية

logosbآفاق التقنية هي شبكة الكترونية متخصصة تعني بالتطور التقني للمعلومات والاتصالات في كافة مناحي الحياة مع التركيز على الجانب المحلى، وتهدف الي رفع درجة الوعي التقني في المجتمعات المختلفة وعكس اخر ما توصلت اليه هذه التقانات داخل وخارج السودان وتطبيقاتها المختلفة.